بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تعرف اكثر علي الشاعر صفوان امين المشولي
الإثنين نوفمبر 26, 2012 4:08 pm من طرف عزام السروري الهاشمي

» منتدي الاحبة اهلا
الإثنين نوفمبر 26, 2012 3:51 pm من طرف عزام السروري الهاشمي

» لعبة حرب الجنرالات
الجمعة يوليو 08, 2011 10:14 am من طرف فتى المشاولة

» هل وجدت في حياتك من يفهمك
السبت أبريل 23, 2011 11:59 am من طرف امين المصري

» غدرر الأصحاب
الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 11:28 am من طرف النابهي99

» المشاولة
الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 11:04 am من طرف النابهي99

» تصحيح الاخطاء
الثلاثاء أكتوبر 12, 2010 10:59 am من طرف النابهي99

» عـــــــــزاااء
السبت أكتوبر 09, 2010 3:07 pm من طرف دمعة يتيم

» مايجب مناقشته حاليا
الخميس أكتوبر 07, 2010 7:19 am من طرف عمار السلطان

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

الوجه الآخر للمساء

اذهب الى الأسفل

الوجه الآخر للمساء

مُساهمة من طرف امين الحوذاني في الخميس نوفمبر 05, 2009 10:20 am

الوجه الآخرللمساء


يدفع باب غرفته الصغيرة متهالكاً يجر نفسه إلى الداخل, يتداعى إلى ركن قصي فيتكأ فوق أوجاعه, في هذه اللحظة يتذكر أنه لم يأكل شيئاً منذ ولادته الأولى, فقط راح يمضغ أوراق عشبة خضراء طريه سرعان ما كانت تتجول عصارتها في عروقه وهماً فوضوياً مشاكساً, فيمضغ معها المساء وتلك الأشباح التي تعبئ زوايا غرفته الضيقة, ثم يعلق فأساً فوق كتف ذلك الصنم الكبير.

ينصب قامته وسط الليل وليس لليل وجه آخر يداري خوفه وهو يخترق العتمة, أصوات الحشرات الليلية تحفر في ذاكرته تواريخ للزمن الآتي, يقرع كل الأبواب الموصدة التي تأبى أن تفتح, يعرف أنها هناك خلف واحد منها... تفاصيل قصة مغرقة بالحنين.
يخبئ في نفسه بعض من وميض لعله يعود فيجمع كل الضياء, يزرع أملاً ويقتلع أمنية, يدون عناوين بعيدة, يوغل في تماديه أكثر فيدون اسمها فتتملكه الحيرة دهراً, لا يدري إن كان ذلك الغسق حين يتراقص بوله ..أهو ارتعاش الهدب ؟..ربما!...وربما هي الزغاريد ترحل في الحدقات !.

دارنا كانت هنا على الطرف الآخر يقول, القرية كانت تنام على السفح, المسافات تلاشت, أين الطريق؟ يصرخ , أشجار كانت هنا وظلال وصدى وجع بعيد, وأصوات صبية يلعبون بفرح مدوي... فقط أصواتهم ,, يباغته صوت مرتجف في الظلمة "من أنت"!؟
أنا هذا المدى في غيه يقول تارة..أصرخ في الزمان أن يقف وتارة أمتطي صهوة عنادي, لو أن هذه الكواكب تنتشر فأجمعها من جديد, أو أني استطيع ان اخذ هذا القمر بيدي فأشعل به كل النوافذ ... وما بين الصهيل وبين الصليل شيئ من سدر قليل.
يستريح قليلاً فقط ليلعن حظه ويغسل أحزانه ثم ينشر أحلامه قبل أن يجف النهار, يستجدي نشوة كاذبة وخيوط الفجر تشعل رأس الليل شيبا فتشرق الشمس ليكتشف أن الله حقيقة!! , يفتح عينيه فيرى أمه وعلى وجهها إبتسامة ندية, يغلق الباب ويمضي ليبحث عنها, فمن سفر مضنى إلى سفر أبعد يعانق غباراً ويلمع هزائمه إلى حين, يعرف أنه لن يصل يوماً أبعد من النهاية, لكنه يدرك تماماً بأن ليس له إلا وطنٌ واحد في السماء .
avatar
امين الحوذاني


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مــــبدع ياأميـــن

مُساهمة من طرف بشير المشولي في السبت نوفمبر 07, 2009 2:05 am

avatar
بشير المشولي
..
..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى